Skip to main content

تعريف المنظمة

منظمة حمورابي لحقوق الانسان، هي: 

- منظمة عراقية، مستقلة، غير حكومية، ولاربحية، تتكون من أعضاء وناشطين في مجال حقوق الانسان، يؤمنون بأن الانسان قيمة عليا ينبغي احترامها، تطوعوا جميعاً للدفاع عن حقوق وكرامة الانسان العراقي، بغض النظر عن دينه أو طائفته أو قوميته أو جنسه أو أصله أو فكره واتجاهه السياسي.

- أختارت منظمتنا اسم حمورابي لما يحمله هذا الاسم من مجموعة من المعاني والدلالات الحضارية والانسانية العراقــية، إذ تعد شريـعـة العاهل البـابلي حمورابي ، التي أصدرها في السنة الثلاثين من حكمه الذي دام للفترة 1792 – 1750 ق.م من أشهرالنصوص القانـونيـــة التاريخيــــة التي أهتمت بحقــوق الانسان ،بعد اعادته توحيد بلاد الرافدين بدولة واحدة.. ففي مقدمة تلك الشريعة نتلمس حرصه على سعادة المجتمع البابلي الرافديني ورفاهيته وسيادة القانـون والنظام بما يحفظ للفرد حريته وحقوقه وأمنه. 

البدايات والتأسيس... 

تبلورت فكرة تأسيس المنظمة في محافظة نينوى بعد التغيير الديمقراطي في العراق،مع بدايات صيف 2003 ، تحت اسم حمورابي  ، من قبل عدد من الناشـطين في مجال حقوق الانسان الذين اصبح قسماً منهم فيما بعد نواة الهيئة التأسيسية للمنظمة.

ففي حزيران 2003 انبرى هؤلاء النشطاء في اللقاء والتشاور في أهمية الحاجة الى تأسيس منظمات للمجتمع المدني من أجل الدفاع عن الحقـوق  والحريـا ت الاساسية للانسان ، خاصة أثر تزايد حالات انتهاك حقوقه في ظل فراغ السلطة الحاصل وبالتالي انفلات الوضع الامني جراء التغيير وانعكاس ذلك على حالة حقوق الانسان وبشكل أخص أوضاع حقوق المكونات الصغيرة والاقليات الدينية والثقافية وغيرها. وفي ضوء تلك المشاورات واللقاءات تم وضع أول لبنة في بناء المنظمة ، اذ تشكلت أول خلية عمل في محافظة نينوى التاريخية ، وانطلاقا من بلدة بغديدا (قرقوش) في اكتوبر 2003 ، لتعمل بالتنسيق والتشاور مع ناشـطين آخرين في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى لحين أمكانية تسجيلها بشكل رسمي في بغداد ليكون مركزها الرئيسي هناك ، وذلك بعد استقرار وضع الموسسات الادارية واقرار القوانين التي تقنن عمل مثل هذه المنظمات. وفي هذا الاتجاه واصل المؤسسون الاوائل العمل لحين انعقاد الاجتماع التاسيسي الموسع في بغداد في 1/4/2005 ، ومن ثم التوفيق في تسجيل المنظمة رسمياً ضمن المنظمات غير الحكومية في العراق ، لتحمل شهادة تسجيل بالرقم ( 1H71134 )في دائــرة المنظمات غير الحكومية التابعة للامانة العامة لمجلس الوزراء العراقي.

 

النشاطات والانجازات:

لمنظمة حمورابي نشاطات تتلخص في محورين رئيسيين:

  • المحور الاول يرتبط باهداف المنظمة الحقوقية التي تنصب في جانبين مهمين:
    • الجانب الاول ، هو رصد انتهاكات حقوق الانسان والكشف عنها في تقارير دورية. وكذلك التثقيف وتعزيز الوعي في مجال حقوق الانسان ، ومن ضمن هذا المحور فقد اصدرت المنظمة تقارير سنوية وفصلية بل ويومية عن اوضاع حقوق الانسان في العراق وعن اوضاع الاقليات العراقية ، كما اصدرت عدة تقارير عن موضوعات خاصة كاوضاع النازحين والمراة والتعليم وغيرها ويمكن الاطلاع عليها في موقع المنظمة الرسمي (www.hhro.org ).
      فقد كانت حمورابي الرائدة في اصدار تقارير يومية عن انتهاكات داعش منذ غزوها للموصل ومدن العراق الاخرى حيث كانت المصدر الاساسي للكثير من المنظمات الدولية والاقليمية ، كما كانت من اولى المنظمات التي قامت بتوثيق الانتهاكات على النساء والفتيات الايزيديات والمسيحيات وغيرهم من الاقليات وقد اجرت مئات المقابلات معهم ، كما وثقت اكثر الجرائم التي ارتكبها داعش خاصة في تدميره للمعابد والكنائس والاديرة والجوامع والحسينيات في الموصل.
      كما استطاعت حمورابي عقد ورشتين تدريبيتين لاعداد راصدين حيث استطاعت المنظمة من خلالها تدريب ( 45 ) راصدا تلقى تدريبا في الرصد والتوثيق وكتابة التقارير لدعم المنظمة في كتابة تقاريرها الفصلية والسنوية.


    • اما الجانب الثاني فيتعلق بحملات المدافعة والمناصرة، فقد استطاعت المنظمة ان تقوم بالعديد من الحملات بعضها لوحدها والبعض الاخر مع شركائها ، حيث قامت بحملة لتحسين اوضاع سجون النساء واصدرت تقريرا عنها بعد زيارتها لسجن تسفيرات النساء في الرصافة وكان للتقرير نتائج ايجابية في وضع مسألة حالة السجون على طاولة الحكومة العراقية طيلة 2013 بالاضافة الى تحسين اوضاع السجن. كما قامت حمورابي منذ عام 2012 ولا تزال تواصل حملتها حول حرية المعتقد في العراق وملف اسلمة الاولاد القاصرين للاقليات غير المسلمة في حال اسلمة احد الوالدين وعقدت مؤتمرين كبيرين لتعديل قانون الاحوال المدنية مادة 21 فقرة 3 ،التي طالت أسلمة الاولاد القاصرين للاقليات غير المسلمة وكذلك حملتها وبالشراكة مع منظمات اخرى في تعديل قانون البطاقة الوطنية الذي نحا ذات المنحى بخصوص الاولاد القاصرين، الى جانب دورها في دعم برنامج تغيير المناهج الدراسية الذي تبناه تحالف الاقليات بما يلبي حماية التنوع الديني والاثني والثقافي للمجتمع العراقي .
      وقد لعبت حمورابي ولا تزال دورا متميزا في القيام بحملة لاعتبار ما جرى للايزيديين والمسيحيين والاقليات الاخرى من فضائع او جرائم وانتهاكات لحقوق الانسان من قبل عصابات داعش بأنها جريمة إبادة جماعية .
      كما دأبت حمورابي في الاستمرار بحملتها لدعم مقومات الوجود المسيحي في العراق خاصة بعد تصاعد موجات الهجرة للمسيحيين بعد عام 2003 وعقدت مؤتمرين كبيرين احدهما في بغداد عام 2009 والثاني في نينوى – الحمدانية عام 2010 لتعزيز ودعم الوجود المسيحي في العراق.
      كما كان لحمورابي دور ريادي في تثقيف الايزيديين عن مخاطر الانتحار بعدما ازدادت حالات الانتحار في المجتمع الايزيدي الى مستوى خطير في الاعوام 2010-2011-2012 . وقد اعطت المنظمة جانب من حملاتها للتقليل من مخاطر سرطان الثدي للنساء ، فقد قامت بحملات توعية وورش بالتعاون مع وزارة المراة للتعريف والوقاية من هذا المرض شملت فيه طالبات الجامعة والفتيات والشابات ، كجزء من اهتمام المنظمة بالمراة عموما . كما تعاونت حمورابي مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بموضوع تاسيس جامعة حكومية في سهل نينوى سنة 2010 حيث كانت حمورابي الرائدة في استحصال موافقة الوزير والبدء في فتح اقسام جامعة الموصل في قضاء الحمدانية وتجهيز تلك الاقسام بمعدات تكنولوجية لمختبران الكيمياء وعلم الحياة ،الفيزياء،اللغات، ومستلزمات الرياضة . هذا ايمانا من منظمتنا بان الحق في التعليم السليم هو من ابسط حقوق الانسان والمساهمة في تجنب المزيد من الضحايا من الطلبة المتوجهين الى الموصل والمستهدفين خلال الجرائم الطائفية هو واجب علينا كمدافعين عن الحقوق البشرية.
  • أما المحور الرئيسي الثاني الذي يتضمنه نشاط المنظمة وانجازاتها فهو يرتبط بالنشاطات الاغاثية والمساعدات الميدانية التي أنجزتها المنظمة خلال السنوات الماضية خاصة بعد بروز ظاهرة النزوح نتيجة التهجير القسري وانتشار العنف في مناطق مختلفة من العراق منذ عام 2007 ولغاية اليوم والتي تصاعدت وتيرتها بعد حزيران 2014 بعد اجتياح داعش لمحافظة نينوى والرمادي وصلاح الدين ومناطق اخرى من محافظات العراق الاخرى لتصل الى ابادات جماعية .
    فقد قامت المنظمة بتقديم مساعدات اغاثية منذ عام 2007 وما تبعها لضحايا الارهاب والارامل واليتامى وذوي الحاجات الخاصة ، الا ان هذا العمل تضاعف بمرات بعد اجتياح داعش لعدد من المحافظات العراقية الانفة الذكر. فعلى سبيل المثال فقد استطاعت المنظمة تقديم مساعدات اغاثية لـ ( 9000 ) تسعة الاف عائلة عراقية نازحة عام 2014 من مختلف المكونات العراقية في مناطق اربيل ونينوى ودهوك والسليمانية وبغداد ، وشملت المساعدات سلات غذائية وملابس شتوية ومدافئ وبطانيات وأغطية وأدوية علاجية ومعدات طبية لمراكز صحية الى جانب سلات صحية ومنظفات ومستلزمات أطفال ونساء.
    كما استفادت من مساعدات المنظمة عام 2015 اكثر من ( 4717 ) عائلة نازحة من جراء ( 58 ) نشاطا اغاثيا حيث بلغ عدد المستفادين من البرنامج في دهوك ( 1926 ) عائلة نازحة فيما بلغ عدد العوائل المستفادة في اربيل ( 2456 ) عائلة واكثر من ( 335 ) عائلة في بغداد ، كما شملت المنظمة ( 606 ) طفلا من ابناء النازحين من الايتام وطلاب المدارس بالكسوة الشتوية في دهوك .
    اما في عام 2016  فقد استطاعت المنظمة  تقديم مساعدات أغاثية ضمن البرنامج الاغاثي لـ ( 6571 ) عائلة عراقية نازحة من مختلف المكونات العراقية في محافظات أربيل ودهوك ونينوى وبغداد، حيث بلغ عدد العوائل المستفيدة من البرنامج ( 4631 ) عائلة نازحة في اربيل و ( 1771 ) عائلة في دهوك و ( 169 ) عائلة في بغداد ، وشملت المساعدات الاغاثية توزيع  ( 6087 ) سلة صحية  و ( 210 ) سلة غذائية  و ( 424 ) بطانية وغطاء وكذلك تم توزيع ( 310 ) قمصلة ككسوة شتوية لاطفال النازحين و ( 387 ) تراكسود رياضي للطلبة والطالبات و ( 470 ) مدفئة كهربائية وكميات من البيض والدجاج ، وتوزيع ثلاث وجبات من الادوية لمرضى النازحين ، كما استطاعت مساعدة ( 500 ) طفل بالحفاظات إلى جانب مشروع دعم الطلبة في مصاريف النقل ، واستطاعت حمورابي وبدعم من شركائها وخاصة منظمة التضامن المسيحي CSI ومنظمة مسيحي الشرق الفرنسية ( SOS) ومجلس مقاطعة باكا الفرنسية  من تقديم مساعدات مالية مباشرة ومساعدات عينية للناجين والناجيات من بطش داعش .
    وكذلك قامت المنظمة في المساهمة مع مديرية صحة نينوى في دعم ( 75 ) متدرب ومتدربة على الاسعافات الاولية في مخيمات النزوح ، وقد قامت منظمة حمو رابي بتوفير حقيبة معدات خاصة بالإسعافات لهم .
    بلا شك ان المنظمة قامت بفعاليات عديدة بالشراكة والمساهمة مع منظمات اخرى في المحور الحقوقي .... حيث شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات والورش الخاصة برفع مستوى الوعي الحقوقي والإنساني وفي دعم التشريعات والقوانين الخاصة في بناء دولة القانون واعتماد معايير النزاهة والشفافية وتحقيق العدالة وفضح الانتهاكات في المحافل المحلية والإقليمية والدولية .

منظمة حمورابي لحقوق الانسان

 العراق - بغداد - القادسية - مجمع الوزراء

النقال 7705844314 (0)694+

          7711735588 (0)694+

البريد الالكتروني : info@hhro.org